August 29, 2012

Why do you hate Khalijis?

One of the struggles that many Khalijis have to undertake is the one against all the stereotypes set against them, especially by the rest of the Arab world. These stereotypes are caused by three factors: oil, migrant workers, and tourism. The millions of Arabs, whether Arab nationalists or not, who negatively stereotype people of the Gulf, look down at them, and marginalize their political and human struggles, do blame the Gulf for not using their oil to empower the Arab region. They see them as spoiled, non-productive creatures and classical allies of the West. Simply, the Gulf is somehow blamed for most of their tragedies.
As for migrant workers, the Gulf has one of the worst records when it comes to mistreating, discriminating, and violating the rights of millions of migrant workers; Arab, Asian, and African, and certainly far less against white westerners who mostly hold prestigious posts in corporations and academia.
The third generator of these stereotypes comes classically from Khaliji tourists visiting countries like Lebanon, Egypt, and Morocco. The men who travel looking for sex tourism and what comes with do so simply because they are denied many of their individual freedom in societies that do not normalize interaction between both genders.
What is the Gulf to Arabs? An oil land filled with backward Bedouins who don’t deserve the luxury they have. The Gulf for many Arabs is never portrayed as the region that fought colonialism, contributed to the struggle of fellow Arab nations, revolted in Oman, Bahrain, and Saudi Arabia. The Gulf is not the beauty of Bedouin culture but its harshness, the Gulf is not the diversity, and not that meeting point of African, Yemeni, Arabian, Persian, and Indian cultures. The Gulf for many outsiders is exactly what the Gulf regimes want it to be portrayed as; passive, disconnected, and spoiled.
One of the worst arguments made by many Arabs against the Gulf is made by neo-colonial minds, those who use the same arguments used by European colonialists; you are uncivilized, you are tribes, and that’s why you can’t be productive, creative, or free. They don’t even question the dangerous discourse they’re using and do not realize the importance of knowing the real Gulf. They do not realize that they are abusing Khalijis the way they were abused; dehumanizing nations, isolating them, and leaving them without forms of solidarity and needed exposure.
The discourse of civilization has been often used in the modern Arab world and is now being reborn in reaction to the rising Islamist power that is believed to be funded by Gulf regimes. Instead of pointing to the acts of those regimes, the cultures of the Gulf and the people are taking the blame. The cultures are being deformed in a way that portrays the political game as if it is an act of exporting a violent, sexist, racist, and backward culture to the rest of the region.
Here, the discussion of an Arab Spring of the mind comes to play an important role. I believe the rising voices around the Gulf are not only contributing to the fight for democracy but most importantly shaping a new image for themselves; when other Arabs see how many communities are oppressed in the Gulf and how many of those are compromising to highlight those struggles, then we will witness a new era of mutual Arab understanding. We can no longer believe in the elite (being writers or bloggers) as long as they insist on using the colonial discourse of civilization.

* Published in AlAkhbar

August 19, 2012

Music as cross-cultural dialogue

The seemingly endless selection of Arabic music video channels on the satellite dish has, without a doubt, have made different music genres more accessible. This is true not just in the Maghreb and the Gulf. Of course, Khaliji music has its variations, as well as Maghrebi music. As a Moroccan, I can certainly vouch for the popularity of Khaliji music in Morocco.

I remember a few years ago around 2005 when Rachid El Majed was becoming super popular in Morocco. His videos usually showed scores of girls dancing along to his music, sometimes with one special video vixen by his side.
Above is one of the more popular numbers he's put out. The first time I saw it, my male cousin commented, "Look at all these Moroccan whores." According to him, all those girls were just in search for a few extra bucks and jumped at the opportunity to be featured in a Khaliji artist's music video, which was sure to reach a wide audience. I asked him how he knew they were Moroccan. He said, "Just look at them. Can't you tell?" Well, no, I couldn't. I still can't tell. But it seemed to be a general view shared by other Moroccans. (My co-blogger, Mona, informed me that folks in the Gulf thought the girls were Eastern European). But, that didn't stop this song from becoming a huge hit. Along with several others of his, including this one, which also features a bunch of dancing girls (similarly labelled as Moroccan whores by some).

A few years later, Rachid El Majed partnered up with popular Moroccan artist, Asmaa Lmnawar and together, the two came up with this:

Asmaa Lmnawar has also gained prominence in the Khaliji music scene, with numbers such as this. Below is Asma Lmnawar covering Moroccan singer, Najat Aatabou's popular hit, "J'en ai marre," along with a band and audience of Khalijis.

Her songs in the Khaliji dialect have not hindered her popularity in the Maghreb either since she also balances it with covers of popular Moroccan classics. During concerts, she'll often go back and forth between the two dialects with cheers and applause all along the way.

Popular Khaliji singers, such as Hussein El Jasmi, have joined in on the Maghreb-Khaliji fusion music trend.

The lyrics are in Maghrebi dialect but the music is very much Khaliji in style. Oh, this was a huge hit in Morocco. Below is the full video of his performance at the International Mawazine Music Festival in Rabat. After he sang some nationalist song dedicated to Morocco, he opened up with the song I linked above.

The music between the two regions has facilitated a wider dialogue, whether it's between the artists or the audience. That dialogue may not always be positive in some cases, but it's a conversation that transcends both regions and arguably leading to a greater understanding and even appreciation of the other.

August 5, 2012

طرابلس ليست دبي وأبوظبي ليست بنغازي

بقلم: محمد مصراتي *

أنا هنا الأن، شاب ليبي في الثانية والعشرين من عمره يمتلك فكر ستيريوتايب حول دول الخليج، وأخص بهذا دولة الامارات حفظ الله شعبها وأسخط حكّامها وشيوخها ذلاً وكراهية. ومن هذا المنطلق أبتدئ.
فقد أرسلت لي منى بنت كريم الهزّاع، الشاعرة المعروفة والناشطة الشرسة رسالة "دي ام" على تويتر قالت لي فيها "لا تنسى المقال يا حمّة"، وقد أصابتني الرعشة وقتها.. ليسَ لأنني سأكتب مقال مغاربي ليبي عن الخليج، بل لأنّ حمّة كانت كافية لتهزّ كينونة قلبي المحطّم.
وفكرت: كيف أنظر كـ ليبي إلى دول الخليج؟ في المخليّلة، صور عمارات ومبانٍ طويلة ضخمة.. برج الخليفة مثالاً، وفكرت في نفس الوقت أنّني لم أشاهد يومًا فيلم بورنو خليجي لكي أحكم على طول قضيب الاماراتيين لتخلق عندهم هذا الهاجس بالمباني الطويلة.. كلّ شيء هناك يعتمد على الطول: أطول مبنى في العالم، أطول ساعة في العالم، أطول برج في العالم.. "هل هناكَ يا ترى في تلك البلاد البعيدة أطول "زب" في العالم؟" كانت هذه مجرد فكرة.
الفرصة الوحيدة التي أتيحت لي لزيارة الامارات، كانت في العام الماضي، وذلك كعضو في مشروع ورشة الجائزة العالمية للرواية العربية، والمخصصة للكتّاب الشباب وكتابة أولى فصول رواياتهم في أبوظبي، وللأسف، كـ "لاجئ ليبي في بريطانيا" لم أحصل على تأشيرة لدخول الدولة المحصّنة برجال الأمن، نظرًا لكوني "خطر على الأمن القومي". وان كنتُ وقتها متلهفًا أكثر لزيارة هكذا بلد كي أستطيع التفرغ للكتابة، إلاّ أنّ معرفة عوالمه وسراديبه والذين يعيشون في هامشه كانَ كافيًا لأقتنع بقرار السفارة.
تقول الحكاية أنّ "الكل يذهب إلى دبي"، وربما هنا، نقول أيضًا، أن كلّ الطرق باتت تؤدي إلى دبي. صديقي الكاتب اللبناني قال أنّني لا أعرف دبي لهذا يجب عليّ الصمت. السياسيين الليبيين، من القطط السمان والاعلاميين المبتسمين على الدوام، يعشقون الامارات وقطر.. ينامون على أسرّة فنادقها، ويغسلون وجوههم بترابها. أتخيّل أن الامارات بشكل خاص، والخليج بشكل عام، بات أرض الفلوس. أتساءل في ظلّ كلّ هذا عن ثقافة تلكَ الأرض، وأتساءل عمّا سيحدث يوم ينتهي النفط وتعود تلكَ الأراضي إلى الصحراء وبداية الانهيار العظيم!
أين الثقافة من كل ذلك مثلاً؟ "جيمس، قل لي.." سألت صديقي الذي يقضي ثمانية أشهر متواصلة في أبوظبي ولا يكف عن التحدّث حول سهراته وبيته بحوض السباحة "هل تنصحني بسماع بعض الأغاني من الفلكلور الشعبي في أبوظبي؟".. "ها؟!"، هذهِ اجابة جيمس. أمّا صديقي المحرر في احدى الصحف العربية، فقد بات ينشر كثيرًا للشعراء الاماراتيين، وقال لي أنّهُ باتَ يذهب كثيرًا للامارات، لأنهم يعطون الكثير من المال وأنواع الويسكي والشمبانيا الفاخر و"أنا أنشر للكتابات الخراء التي يكتبها شعرائهم".. شعرتُ بالأذية وقتها حينَ قال ذلك، ليسَ من أجل سبّ هذا المحرر لشعر الاماراتيين بقدر ما كانت أذيتي لحال الثقافة العربية جراء دخول الرأس المال الخليجي إليها. لا أقول هذا الكلام بدافع حقد تجاه تلكَ البلاد، بل على العكس، أنا شخصيا متأكد من وجود شعراء وكتّاب حقيقيين فيها، كإيماني بأنّ هناك حكايات وقصص بإمكانها خلق حالة ابداع فريدة، إلاّ أنّ حالة الاستهلاك المادي والبذخ غلبت بشكل أو بأخر على كل مظاهر الثقافة التي من الممكن الاستفادة منها في التعريف بالامارات. باتت المادة هي العنصر المسيطر. باتت الامارات في كل هذا بلد زائفة، وكذبة بأعمدة طويلة.
في صيف العام 2010، حضرت أمسية شعرية إماراتية في لندن. كانت الأمسية أقل من متواضعة من حيث القصائد التي ألقيت على الجمهور، ووجود بذخ من طعام وشراب بعد القاء القصائد، وقف أحد الشعراء الاماراتيين وبدأ يلقي قصيدته، والتي في مجملها فلسفة البحث عن الذات، وأنه ألقى ما يعني أنّهُ "يحفر عميقًا جدًا.. ويحفر ويحفر"، فعلّق أحد الشعراء العرب الحاضرين: "ما تحفر كثير، لينفجر ف وشك أنبوب بترول". كان التعليق مستفزًا في لحظتها، والظريف في الأمر أنّ هذا الشاعر العربي قال لي وهو يحتسي الشراب بعد انتهاء الأمسية أنه ذاهب في الغد إلى دبي بعد أن قُبل للعمل في مجلة ثقافية هناك بمعاش شهري يفوق تطلعاته.
وتقول الأسطورة الليبية أنّ الشيخ زايد زار ليبيا للعلاج في السبعينيات، وهناك قال (حسب الاسطورة): أتمنى لو كانت الامارات كـ ليبيا.
هذهِ أسطورة يرددها الليبيون بحسرة في الأعوام الأخيرة. العديد من معارفي يتطلعون لتكون ليبيا امارات أخرى، بمبانٍ ضخمة وعمارات طويلة. سيف الاسلام القذافي كانَ ينوي القضاء على مركز مدينة طرابلس حيث المباني الايطالية العتيقة التي بنيت في القرن الماضي والتي تمثّل جزءًا من حقبة مهمة في التاريخ الليبي واستبدالها بأخرى عصرية على الطراز نفسه الموجود في الامارات. بعد الثورة وسقوط معمر القذافي، باتَ السؤال محيّرًا، هل يريد الليبيون ليبيا دولة ديمقراطية كأولوية أم لا بأس بدولة ديكتاتورية ولكن فيها سبل الرفاهة والحياة العسلية؟
والسؤال الأهم: هل تنتفض الامارات يومًا يا ترى؟
شاب ليبي سألني بحيرة "على ماذا تنتفض؟"، وفعلاً كنتُ أتساءلُ أيضًا على ما ستنتفض الامارات؟ ولكنّني سحبت هذا السؤال لسببين مهمين:
الأول: هناك سجناء رأي شباب ألقوا بين القضبان ولا وجود إلى أي ناشط سياسي في مواقع التواصل الاجتماعي ولا خبر واحد في القنوات الاخبارية التي يمولها شيوخ الخليج تحدث حول هذا الموضوع، بالاضافة إلى ما يقارب خمسين عضوًا من "حركة اصلاح" أعتقلوا في الأونة الأخيرة... وبما أنّ الناشط والكاتب والسياسي العربي يلعق المال الخليجي، فلا همّ له أنّ هؤلاء كذلك جزء من المشروع التحرري وقضيتهم تمسّ قضايا حقوق الانسان بالدرجة الأولى، حتى وان اختلفت توجهاتنا السياسية معهم.
الثاني: تذكرت سائق تاكسي مصري سألني يومًا: "انتو ليه بتعلموا ثورة ع القذافي؟ احنا فقرا وحالتنا ما يعلمش بيها الا ربنا عشان كده نزلنا التحرير.. بس انتو القذافي معيشكوا.. ليه بتعملوا ثورة عليه؟".. هذا السائق لا يعرف ليبيا.. أنا لا أعرف الامارات لأطلق أحكامًا أيضًا! طرابلس مش دبي، وبنغازي مش أبوظبي.

* مدون وكاتب ليبي مقيم في لندن (رابط لمدونته)

August 2, 2012

Wealth in the Maghreb

[I want to preface this post by pointing out that poverty remains prevalent in the Maghreb region (in some countries, more than others) and this, in no way, seeks to gloss over the dire socioeconomic realities lived by the people of this region.]

After Mona put together a great post that addresses the serious issue of poverty in the Gulf, naturally, I thought to make a post that shifts this subject and looks at wealth in the Maghreb, where it's present in the region, and what it's led to.

Unlike most of the Gulf countries who share a more common source of income (read oil), the economies of the Maghreb span from rent-based, to heavily dependent on tourism. Algeria and Libya are the two main rentier economies in the Maghreb and this is reflected on their higher rankings in the Human Development Index (HDI).

Here is where Algeria stands in the region and the world (source):
And here is where Libya stands in the region and the world (source):